إحجز موعد EN

القائمة

تواصل معنا Call us: 023144444
SSMC

اتفاقية شراكة بين شركة “صحة” و”مايو كلينك” لتشغيل وإدارة مدينة الشيخ شخبوط الطبية

اتفاقية شراكة بين شركة “صحة” و”مايو  كلينك” لتشغيل وإدارة مدينة الشيخ شخبوط الطبية

بحضور خالد بن محمد بن زايد

اتفاقية شراكة بين شركة “صحة” و”مايو  كلينك” لتشغيل وإدارة مدينة الشيخ شخبوط الطبية

  • الاتفاقية توفر فرصة مهمة للكوادر الطبية الإماراتية للتعلم المستمر وزيادة الخبرات
  • رئيس دائرة الصحة في أبوظبي يؤكد حرص القيادة الرشيدة على توفير رعاية صحية لأبناء الإمارات والمقيمين على أرضها وفقاً لأعلى المعايير العالمية
  • رئيس مجلس إدارة شركة “صحة” يؤكد أن الاتفاقية تعد دفعة قوية لصناعة الرعاية الصحية في أبوظبي بما توفره من تبادل للخبرات ونقل المعرفة

أبوظبي، 24 نوفمبر 2019:

بحضور سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، وقعت شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة” أكبر شبكة لمزودي الرعاية الصحية في دولة الإمارات، ومايو كلينيك، المركز الطبي الأكاديمي الأفضل عالمياً ومقره في روتشستر ، مينيسوتا في الولايات المتحدة الأميركية اليوم، اتفاقية تعاون وشراكة، لإدارة وتشغيل مدينة الشيخ شخبوط الطبية، المستشفى الأكبر  والأحدث في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وبموجب الاتفاقية فإن “مايو كلينك” ستكون من المساهمين الرئيسيين في المدينة الطبية الجديدة، مما يمثل أول استثمار رئيسي من قبل أحد مقدمي الرعاية الصحية الدوليين في القطاع الصحي بدولة الإمارات.

ووقع الاتفاقية كل من سعادة سالم راشد النعيمي، رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة”، و الدكتور جيانريكو فاروجيا، الرئيس والمدير التنفيذي لمستشفى “مايو كلينك”.

وتتيح الاتفاقية التعاون بين الكوادر الطبية المتميزة في مايو كلينك، مع الكوادر الطبية والإدارية في شركة “صحة” لتشغيل وإدارة المستشفى الأكبر والأكثر تطوراً في دولة الإمارات، وفقاً لأعلى المعايير العالمية، بهدف تحويل مدينة الشيخ شخبوط الطبية، والتي تضم 741 سريراً إلى مركز طبي عالمي، إذ تم تصميمها لتوفير رعاية صحية متخصصة عبر مجموعة من الممارسات الطبية، والمعايير الجديدة للرعاية الصحية والخبرة في الإمارات وحول العالم.

وتفقد سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان مرافق مدينة الشيخ شخبوط الطبية التي بدأت تقديم خدماتها مطلع نوفمبر الجاري، وتعرف إلى نموذج العمل في الصرح الطبي.

واطلع سموه من المسؤولين على الخدمات التي يقدمها قسم أمراض القلب، وتابع عرضاً تقديمياً حول مميزاته. كما تجول سموه في مكتب شركة صحة الرئيسي، واستمع إلى شرح حول النموذج التشغيلي للمدينة الطبية.

كما زار سموه غرف العمليات، واستمع إلى شرح حول التقنيات الطبية المتطورة المستخدمة في جميع مرافقها، إلى جانب غرفة العناية المركزة للأطفال حديثي الولادة، وصالات المرضى.

كما تفقد سموه مركز علاج الحروق المتقدمة، والذي يعتبر المركز الأول والرئيسي في الإمارات في هذا الاختصاص.

 

وبهذه المناسبة، أكد معالي عبدالله بن محمد آل حامد رئيس دائرة الصحة – أبوظبي حرص القيادة الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، على توفير رعاية صحية لأبناء الإمارات والمقيمين على أرضها وفقاً لأعلى المعايير العالمية، ورفع كفاءة النظام الصحي في أبوظبي إلى المستوى العالمي.

وقال “إن اتفاقية الشراكة والتعاون بين شركة “صحة” ومايو كلينك، تسهم في إحداث نقلة نوعية لتطور نظام الرعاية الصحية في أبوظبي بشكل خاص، ودولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام، إذ وضعت هذه الاتفاقية معايير جديدة لتقديم خدمات صحية متخصصة عالمية المستوى يستحقها أفراد المجتمع، وهذا التعاون طويل الأجل مع مايو كلينك هو جزء أساسي من رؤيتنا للرعاية الصحية المتقدمة في الإمارة”.

وأضاف أن دائرة الصحة في أبوظبي تحرص على تحسين نوعية الخدمات الصحية المقدمة إلى جميع سكان الإمارة، خاصة الرعاية التي يتلقاها المرضى أثناء وجودهم في المرافق الصحية في أبوظبي.

من جانبه قال سعادة سالم راشد النعيمي، رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة”: “مدينة الشيخ شخبوط الطبية هي منشأة صحية استثنائية مصممة لتوفير رعاية متخصصة على مستوى عالمي، وسيتم توحيد الجهود بين شركة “صحة” ومايو كلينك لتقديم مستوى لا يضاهى من الرعاية الصحية تشتهر  به مايو كلينك، لمواطني دولة الإمارات والمقيمين، وزوار الإمارات بشكل عام”.

وأضاف أن الشراكة والتعاون بين شركة “صحة” ومايو كلينك تعطي دفعة قوية لصناعة الرعاية الصحية في إمارة أبوظبي بما توفره من تبادل للخبرات ونقل المعرفة تسهم في الارتقاء بمستوى الرعاية الصحية من خلال الابتكار والمهارات، وبما يتماشى مع رؤية أبوظبي، ورؤية “صحة”، التي تهدف لأن تكون منشآتها مركزاً للخدمات المتكاملة المتمحورة حول المريض.

وأوضح سعادة سالم راشد النعيمي أنه من خلال التعاون والشراكة مع مايو كلينك فإن شركة “صحة” تستفيد بجميع منشآتها من خبرة مايو كلينك الواسعة، والدراية الفنية، والممارسة والأبحاث الطبية المتطورة ، بالإضافة إلى العمليات والمسارات الطبية وغير الطبية.

ومن ناحيته، قال الدكتور جيانريكو فاروجيا، الرئيس والمدير التنفيذي لمايو كلينك:” هذا التعاون والشراكة الفريدة من نوعها بين مايو كلينك، ومدينة الشيخ شخبوط الطبية، حيث ستعمل الفرق الطبية جنباً إلى جنب مع بعضها لتقديم الرعاية الصحية عالية الجودة للمرضى، إذ تمثل القيم الإنسانية لمايو كلينك أساس الاستراتيجية الدولية التي تسير عليها والتي تركز على تبادل المعرفة الطبية، والخبرات في تقديم الرعاية الصحية لتلبية احتياجات المرضى أينما كانوا، ونحن نتطلع إلى تحويل مدينة الشيخ شخبوط الطبية إلى وجهة عالمية للرعاية الطبية في المنطقة”.

وأضاف الدكتور ج. أنطون ديكر، رئيس قسم الخدمات الدولية في مايو كلينك أن مايو كلينك تتمتع بإرث عميق ضارب في التاريخ من خلال الجولات التي قام بها الدكتوران ويل وشارلي مايو إلى جميع أنحاء العالم لتوفير الرعاية الطبية للناس، إذ تتمتع مايو كلينك بخبرة كبيرة تحرص على التعلم من الآخرين ومشاركة المعارف والخبرات لفائدة المرضى.

وجاء الإعلان عن توقيع اتفاقية الشراكة والتعاون بين شركة “صحة” ومايو كلينك، بعد وقت من الدراسة والتخطيط، ووضع استراتيجية متكاملة من قبل فريق العمل في الجانبين للبدء في الافتتاح التدريجي لعيادات مدينة الشيخ شخبوط الطبية التخصصية البالغ عددها 24 عيادة والتي بدأت العمل في بداية شهر نوفمبر الجاري، لتكون المدينة الطبية جاهزة للعمل بشكل كامل، بما في ذلك جميع العنابر الداخلية، اعتباراً من منتصف شهر يناير المقبل، بحيث يشارك فريق العمل من مايو كلينك بشكل متزايد في تقديم الرعاية الصحية للمرضى في مدينة الشيخ شخبوط الطبية، من الأطباء والممرضين وغيرههم من الكوادر المتخصصة من مايو كلينك، وكذلك المسؤولين والموظفين من وحدات الأعمال الأخرى.

وبدخول مدينة الشيخ شخبوط الطبية بالشراكة مع مايو كلينك، فإنها تفتح مجالاً واسعاً أمام فرص التعليم والتدريب الطبي خاصة أبحاث علوم الحياة التي توليها مايو كلينك أهمية كبيرة من خلال معهدها العالمي الرائد في هذا المجال، وتفتح هذه الشراكة الطريق أمام المزيد من الابتكار وتطوير صناعات علوم الحياة في أبوظبي، هذا بالإضافة إلى اتاحة الفرصة للكوادر الطبية في دولة الإمارات العربية المتحدة للاستفادة من فرص التعلم الجديدة من خلال الشراكة مع مؤسسات التدريب والمتخصصين المشهورين عالمياً في مايو كلينك، مما يساعد على خلق فرص عمل عبر مجموعة من المجالات للمواهب الإماراتية.

وباعتبارها أكبر مستشفى في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تبلغ مساحتها 300000 متراً مربعاً، تعكس مدينة الشيخ شخبوط الطبية، التزام شركة “صحة” بالتميز الطبي وتجربة المريض الفائقة، إذ سيقدم المستشفى متعدد التخصاصات والمرافق الحديثة، 24 تخصصاً طبياً، يعمل فيها 2240 من مقدمي الرعاية، بما في ذلك نحو 440 طبيباً مدربين عالمياً، وتتميز مدينة الشيخ شخبوط الطبية بخدماتها المتخصصة والتشخيصات المتقدمة بالإضافة إلى العمليات الجراحية المتخصصة، مثل: الأوعية الدموية، الحروق، الصدمات، الصدر والرئتين، جراحة العظام والجراحة الترميمية.

كما تعد مدينة الشيخ شخبوط الطبية مركزاً وطنياً إقليمياً للتميز، وتستخدم أحدث تقنيات الرعاية الصحية مما يوفر تقنيات دقيقة، ونتائج أفضل للمرضى، إذ يستكمل الاستثمار في التكنولوجيا الطبية المبتكرة بمركز جديد للبحوث الطبية تماشياً مع موقع صحة كمركز رئيسي للبحوث والتعليم السريري في الإمارات، مما يعزز من فرص التعلم الشامل متعدد التخصصات وعلاج الحالات الطبية الأكثر تعقيداً.

 

مايو كلينك:

مايو كلينك هي منظمة غير ربحية ملتزمة بالممارسات الطبية والتعليم والبحوث، وتوفير رعاية شمولية ناجمة عن خبرة لكل من يحتاج الشفاء. للحصول على مزيد من المعلومات، يرجى تصفح موقع مايو كلينك من خلال هذا الرابط:  https://www.mayoclinic.org/ar

 

شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة”:

تدير شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة” منشآتها الطبية من مستشفيات ومراكز وعيادات، بأسلوب يضاهي أفضل الأنظمة المتبعة عالمياً، ويثبت التزامها بتحقيق أرقى معايير التميز في توفير الرعاية الصحية، إذ تعد “صحة” من أكبر مزودي الرعاية الصحية في المنطقة من خلال إدارتها لـ 13 مستشفى تضم نحو 2775، سريراً مرخصاً، ونحو 41 مركزاً للخدمات الصحية الأولية، و4 مراكز في الظفرة، ومركزاً لصحة المرأة، إضافة إلى مراكز علاجية وتخصصية للأطفال وللتشخيص والفحص الشامل والتخصصية للأسنان، وللصحة المهنية، ولتطعيمات الأطفال، بالإضافة إلى 11 مركزاً للفحص والصحة الوقائية و3 عيادات متنقلة وخدمات الصحة المدرسية في 250 مدرسة حكومية، والرعاية المستعجلة، و64 سيارة اسعاف، إضافة إلى بنكي دم، ومراكز الغسيل الكلوي، إذ تمتلك “صحة”:مدينة الشيخ شخبوط الطبية، مدينة الشيخ خليفة الطبية، ومستشفى المفرق، ومستشفى الرحبة، ومستشفى الكورنيش، ومستشفى توام، ومستشفى العين، ومستشفيات منطقة الظفرة، (مستشفى مدينة زايد، مستشفى ليوا، مستشفى السلع، مستشفى غياثي، مستشفى دلما، مستشفى المرفأ) والخدمات العلاجية الخارجية، ومراكز صحة لغسيل الكلى، هذا وتمثل مستشفيات صحة ومراكزها الطبية، الشبكة الحكومية الوحيدة التي تضم هذا العدد الكبير من المراكز المعتمدة دولياً.

اشترك في نشرتنا الالكترونية

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!